|    على خلفية موقفهم مع حنان الفتلاوي .. المالكي .. يطرد ابرز قيادات حزب الدعوة !     |    بتهديد صريح .. عدنان الاسدي .. يبارك للغبان تسنمه منصب وزير الداخلية !     |    على خلفية تمرده على الدستور .. معصوم يفاجئ المالكي ببدلائه من دولة القانون !     |    عبد المهدي .. ينهي خدمات ابرز مدراء وزارة النفط .. على خلفية فضائح " غير أخلاقية " !     |    علي العلاق : حنان الفتلاوي بدأت " تتقمص " دور مها الدوري !     |    عائلة طالباني .. تقاضي المالكي دوليآ !     |    مفاجئة من العيار الثقيل .. اليعقوبي ينافس العامري .. على رئاسة التحالف الوطني !     |    الزبيدي .. يعلن عن تخفيض بنسبة 50% من قيمة تذاكر السفر لعناصر الجيش العراقي وفوات الحشد الشعبي !     |    بالوثائق .. برعاية قناة دجلة الفضائية .. فضيحة ملاهي .. تطال عائلة نائب رئيس الوزراء !     |    تأكيدآ لما نشره جاكوج .. وزير الدفاع يعيد اللواء " شريك " احمد المالكي .. للخدمة العسكرية برتبة " فريق " !    


جاكوج » الأخبار » أخبار مهمة


صحيفة نيويورك تايمز : العراق قاب قوس أو أدنى من الحرب مع الأكراد.. والمالكي يستنجد بأسياده!!

بغداد - هشام خالد

كشفت صحيفة نيويورك عن وجود بوادر لحرب قومية عراقية بين القومية العربية المتمثلة برئيس الوزراء نوري المالكي وبين القومية الكردية التي يقودها رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني ,


ولفتت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى الحادثة، التي طالما تخوف مراقبون ومحللون سياسيون من أن تتسبب يومًا ما في نشوب صراع خطير واسع النطاق، حين حاولت عناصر من الشرطة الفيدرالية أن تلقي القبض على رجل كردي في الشهر الماضي بمدينة طوز خورماتو بالشمال الكردي في البلاد، فتلا ذلك تبادل لإطلاق النار مع رجال أمن مواليين للحكومة الكردية الإقليمية، أسفر عن مقتل أحد المارة المدنيين وإصابة ما لا يقل عن ثمانية آخرين.

وتقول الصحيفة في عددها الصادر قبل نحو اسبوع : بعد مرور ما نحو عام على خروج القوات الأميركية، يواجه العراق الآن  واحدة من أصعب أزماته، إذ بات الآن منقسمًا بين جيش موالٍ للحكومة المركزية في بغداد وجيش آخر تقوده حكومة إقليم كردستان في الشمال، بعدما تأهب الجيشان ورفعا السلاح استعدادًا للحرب، وسط محاولات من قبل مسؤولين في بغداد، بينهم أميركيون، لتخفيف حدة الأزمة بوساطات سياسية.

بادر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى إرسال تعزيزات من القوى الأمنية إلى شمال العراق، فيما أرسل مسعود برزاني، رئيس إقليم كردستان، قوات البيشمركة الخاصة، التي ما زالت هناك.

واضافت نيويورك تايمز  إن العراق ينهى العام الجاري كما بدأه، بمواجهة كبرى كشفت عن تصدعات طائفية وعرقية لم تفلح مئات المليارات من الدولارات الأميركية وآلاف الأرواح التي زهقت في رأبها، أو  في إيجاد مصالحة حقيقة تضمن زوالها.

في مطلع العام، كان العراق يعاني انقسامًا طائفيًا حادًا بين الطائفتين الشيعية والسنية، وهو ما كان واضحًا تمامًا للجميع، حين أصدرت حكومة المالكي الشيعي مذكرة اعتقال بتهم ذات صلة بالإرهاب ضد نائب الرئيس السني طارق الهاشمي.

وقال سرمد الطائي، الكاتب في صحيفة المدى: "بدأ العام بمذكرة اعتقال بحق الهاشمي، وانتهى بوصول الدبابات إلى سفوح الجبال الكردية".

ففور مغادرة القوات الأميركية للعراق، قام المالكي بإرسال دبابات لمحاصرة منزل الهاشمي في المنطقة الخضراء ببغداد، ثم صدر أمر باعتقاله، لكنه لاذ بالفرار. فحوكم غيابيًا وصدر بحقه حكمان بالإعدام، علمًا أنه يعيش الآن في شقة مميزة بإحدى ضواحي اسطنبول، بحماية تركية.

وقال الهاشمي في مقابلة أجريت معه أخيرًا: "من الناحية القانونية، ما زلت نائبًا للرئيس، ولدي المتسع من الوقت للاعتناء بمستقبل بلادي".

رأت الصحيفة أن الأزمة العرقية الأخيرة بين العرب والأكراد، هي ربما الأكثر خطورة. فالأكراد، على عكس العرب السنة، يحظون بحكم ذاتي في الشمال، ويتحكمون بقواتهم الأمنية الخاصة، ولديهم طموحات منذ فترة طويلة في الاستقلال.

وأضافت أن في مدينة طوز خورماتو تتسم اختلاط عرقي، حيث يتصارع التركمان والعرب والأكراد على السلطة، وهي تقع في منطقة بجاورة لمدينة كركوك التي تحظى بثروة نفطية كبرى، والتي يتصارع عليها الأكراد والعرب منذ مدة طويلة.

وبحسب الصحيفة، جاءت الأزمة الأخيرة بعدما سعى المالكي لتعزيز سيطرته على الأوضاع الأمنية في كركوك، حيت تتقاسم القوات الكردية والعراقية مسؤولية حفض الأمن الذي وصل مرحلة حرجة في أعقاب تبادل إطلاق النار الأخير. كما نقلت عن جوست هيلترمان، خبير الشؤون العراقية لدى مجموعة الأزمات الدولية، قوله: "هذا خط أحمر بالنسبة للأكراد، فهم لن يتنازلوا عن المدينة أبدًا".




المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



محرك البحث

 


 

 

 

C.V

 

من هو فؤاد معصوم رئيس العراق الجديد؟
 

 













 

المتواجدون حالياً

 

المتواجدون حالياً :70
من الضيوف : 70
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 16437567
عدد الزيارات اليوم : 24665
أكثر عدد زيارات كان : 80683
في تاريخ : 30 /05 /2013

 

القائمة البريدية