|    المالكي يشتم قادة أمنيين مرابطين في محيط الفلوجة بعد سماحهم لعمار الحكيم بالتجول واللقاء مع جنودهم!     |    مصدر مطلع : حشود في بابل رجمت موكب المالكي بالعلب والقوارير وتلغي برامج زيارته قبل يومين     |    ابو رحاب يوزع تعيينات وهمية على المواطنين في كربلاء     |    استطلاع للرأي: المالكي والزبيدي سيحصلان على أعلى الاصوات وتراجع في تأييد دولة القانون     |    عبد الفلاح السوداني يطالب بانتخاب المالكي لانه الوحيد الذي حارب الفساد     |    المفوضية: غرامة 100 مليون لمن ينتقد حنان الفتلاوي!     |    مصادر أمنية: المالكي سيعلن الانذار البرتقالي الاسبوع المقبل     |    هل يمتلك مشعان الجبوري وثائق تُدين المالكي؟!     |    الدباس: الاسدي والطريحي تقاضوا (رشى) بصفقة اجهزة كشف المتفجرات     |    متظاهر في بغداد يحرق عباءة نسائية اهداها له المرشح موفق الربيعي    


جاكوج » الأخبار » أخبار مهمة


«النزاهة النيابية» محافظ البصرة يسكن في قصور صدام!!

أعلنت لجنة النزاهة في مجلس النواب العراقي أمس عن تحويلها لملف القصور الرئاسية والدور التابعة لها في محافظة البصرة، إلى الادعاء العام وهيئة النزاهة من أجل فتح التحقيق بها مع محافظ البصرة، مشيرا إلى وجود فساد إداري كبير في هذا الملف.


وقال عضو اللجنة حسين الأسدي أمس «وجدنا محافظ البصرة خلف عبد الصمد يستفيد من القصور الرئاسية والدور الملحقة بها وهي من الأموال العامة للدولة العراقية فوزعت للمسؤولين ممن له علاقة بمحافظ البصرة». وأضاف أن «هذا الموضوع يخالف قرار مجلس محافظة البصرة ومجلس الوزراء بأن تكون هذه القصور والدور منتجعات سياحية، لأنها أموال عامة وينبغي الاستفادة منها لصالح الشعب العراقي».
وأوضح أنه «يجب أن تخلى هذه القصور من جميع قيادات العمليات أو من أي جهة أخرى». وبين الأسدي أنه «منذ أشهر خاطبنا محافظ البصرة خلف عبد الصمد لكي يستجيب لقرار مجلس المحافظة ولتوجيهات مجلس الوزراء، ولكن الأخير يصر على إبقاء هذه القصور والدور لصالح المسؤولين الكبار كقائد شرطة البصرة ومدير العقود، وكذلك مسؤولين آخرين يرتبطون به».
وذكر «وجهنا كتابا منذ 6 أشهر لمعالجة هذه المشكلة لكن عبدالصمد لم يستجب»، مضيفا «اضطررنا إلى تحويل القضية إلى الادعاء العام وهيئة النزاهة لفتح تحقيق، فالقضية تؤشر الى وجود فساد إداري يجب معالجته».
وكان نائب رئيس مجلس محافظة البصرة أحمد السليطي كشف في 15 يناير، عن توزيع بعض الدور التشغيلية السكنية الموجودة في داخل القصور الرئاسية إلى بعض المسؤولين المقربين من عبد الصمد .
وكانت القوات البريطانية اتخذت من مجمع القصور الرئاسية في البصرة قاعدة عسكرية بعد اجتياح العراق في عام 2003، ثم سلمته عام 2007 إلى الحكومة العراقية.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



محرك البحث

 


 

 

 

C.V

 

الشهرستاني: عالم نوويّ بجلباب نجفيّ..سبحته "كهرب"مقطّعة وبوصلته وُعود مفرقعة ومرقعة
 

 













 

المتواجدون حالياً

 

المتواجدون حالياً :39
من الضيوف : 39
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 12384618
عدد الزيارات اليوم : 7945
أكثر عدد زيارات كان : 80683
في تاريخ : 29 /05 /2013

 

القائمة البريدية