|    السنيد يضمن صعوده للبرلمان.. لواء في الداخلية يوجه بانتخاب المالكي عن طريق اللاسلكي     |    ائتلاف المالكي يطمئن العراقيين.. سنقر ميزانيتكم بعدما تنتخبون!     |    البطيخ :الموازنة سترحل الى الدورة البرلمانية المقبلة     |    التحالف الكردستاني : المالكي وعدنا برئاسة الجمهورية!     |    صراع "القويات": حنان الفتلاوي المسلحة بذراع المالكي تطيح بمها الدوري     |    النزاهة : الصافي والماس تسببا بهدر 55 مليار والمالكي اوقف ملاحقتهم     |    الفيديو.. متحدون: البعض يتحالف معنا سرا ويتهمنا علنا     |    بالفيديو ..الشابندر: تحالف دولة القانون مع صالح المطلك ومشعان الجبوري اثار فزع “الجبناء”     |    فضلاء حوزة النجف : الحوزة العلمية تعتبر الحكومة فاشلة و تدعوا للتغيير و تنتقد تحريف دولة القانون لكلام المرجعية + فيديو     |    الشيخ جعفر الإبراهيمي يكذب دعاوى دولة القانون في دعمه للمالكي و يعتبر هذه الأكاذيب بضاعة المفلسين + فيديو    


جاكوج » الأخبار » أخبار مهمة


الاعرجي : حماية رئيس الوزراء ( 350 ) شخص فقط وعلاوي يمتلك الف وهو متواجد منذ ستة سنوات في السعودية!!

قال النائب عن لجنة الامن والدفاع النيابية قاسم الاعرجي ان حمايات المسؤولين الحكوميين وقيادات الاحزاب السياسية بلغت اعدادا كبيرة،


وارتفعت اعداد الحماية المخصصة لمجموعة من الشخصيات والقيادات السياسية للطبقة الاولى في البلد فقط لتبلغ زهاء (35) الف منتسب امني تم اختيارهم من وزارتي الداخلية والدفاع، موضحا ان هؤلاء المنتسبين يعتبرون خارج الخدمة لانهم لا يعملون ضمن دوام رسمي في السيطرات الامنية، او التواجد في مواقع المواجهة مع الارهاب، وانما يتم تخصيصهم لحماية الشخصيات الحزبية والسياسية.
واضاف الاعرجي في تصريح صحفي : ان بعض الشخصيات الحكومية التي تم تخصيص افراد حماية لهم اتخذوهم كحمايات وهمية، واعتمدوا أسماءهم فقط لاستلام مرتباتهم، لافتا انه يوجد في بغداد فقط قوات حماية من وزارتي الداخلية والدفاع يبلغون قرابة الـ(100) الف منتسب لحماية المسؤولين مع قيادات عسكرية وحزبية وسياسية واعضاء مجالس المحافظات، اما  على مستوى البلاد فان عدد حماية الشخصيات كبير وهائل.
واكد الاعرجي: برغم ان القانون يحدد عددا من حماية الشخصيات للوزير يبلغ (30) ووكيل الوزير (20) منتسبا، الا ان بعض الوزراء يملك (150) منتسب حماية شخصيات، واقل المحافظين يمتلك (100-150) رجل حماية وهذه الظاهرة تثقل الميزانية الحكومية، لان هذه القوات الامنية تستهلك مبالغ كبيرة من الموازنة السنوية وتقلل من فاعلية الوزارات الامنية، وتؤثر سلبا على فاعلية واعداد رجال الجيش والشرطة المتواجدين في المفارز الامنية والمناطق الحدودية في المواجهة المباشرة والحرب مع الارهاب.
واشار الى ان بعض الشخصيات السياسية يتمتع بحمايات وهمية يستلم مرتباتهم شهريا، مع الاخذ بنظر الاعتبار انهم، يتواجدون خارج البلاد، في دولة السعودية منذ (6) سنوات وقوات حمايتهم تقبع في العراق،في اشارة الى زعيم القائمة العراقية الذي قال عنه انه يمتلك الف شخص لحمايته وهذا الامر بالتأكيد هدر للمال العام، اضافة الى ان احتفاظ هذه القوات بباجات تعريفية تخولهم بدخول المناطق الحكومية الحساسة، وهذه القوات العسكرية المسلحة غير مسيطر عليها، ناهيك عن الكثير من القيادات التي لا تتواجد في بغداد ولديها اعداد كبيرة من الحمايات.
وفي معرض رده عن سؤال يخص معلومات تشير الى ان رئيس الوزراء يحتفظ بلواء كامل لتأمين حمايته الشخصية يسمى بـ"لواء بغداد"، قال الاعرجي: حماية رئيس الوزراء يبلغ تعدادها (350) شخص فقط، اما ما يطلق عليه بلواء (بغداد او لواء 56)، فهو مخصص لحماية المنطقة الخضراء فقط، وليس لحماية رئيس الوزراء، لان هذه المنطقة يتواجد فيها عدد كبير من القيادات الامنية والحزبية والسياسية والاهالي ، وهذا اللواء يتواجد لتوفير الحماية لهذه المنطقة، اما رئيس الوزراء فتبلغ اعداد حمايته (350) حارسا فقط، علما انه المسؤول الاول في الحكومة،وهناك قيادات محالة على التقاعد في البلاد لديها عدد من الحمايات الشخصية يتجاوز هذا العدد بكثير.
وافاد النائب عن لجنة الامن والدفاع النيابية: ان الاجراءات الواجب اتخاذها للحد من امكانية استغلال الحمايات الشخصية لنفوذها في تنفيذ العمليات الارهابية تحتاج الى عملية تدقيق وتحقيق لهوية جميع هذه القوات ، الا انه لاتتوفر لدينا الان هذه الامكانية لتدقيق الملفات  للحمايات الشخصية.
وتابع: حتى حماية اعضاء مجلس النواب لم يتم اجراء المقابلات الرسمية الخاصة بهم، وانما تتم بشكل تقليدي، باستقدام كل نائب مجموعة من اسماء كحراس شخصيين لهم من الوزارات الامنية مع المستمسكات يتم تدقيقها في وزارة الداخلية بعدم وجود قيد جنائي ومن ثم يتم قبولهم في هذا لمجال، وهناك نائب في البرلمان لديه حماية حارس شخصي واحد يتولى عدة ادوار (الحراس والسكرتارية والطبخ والضيافة والخدمة)، ويدعي ان لديه (30) حارسا يستلم مرتباتهم كاملة وتضاف الى حسابه الشخصي.
وتتلقى الموازنة المالية الاتحادية سنويا ضربات قاسية تتلقاها ، نتيجة زيادة اعداد حماية الشخصيات الحكومية، وتعاني جراءها خزينة الدولة ترهلا كبيرا نتيجة استقطاع مبالغ مرتبات قوات حماية الشخصيات البالغة اعدادا خيالية تعادل اربعة الوية في تعداد الجيوش النظامية، وتستهلك ارقاما كبيرة من الاموال تصل الى مئات المليارات من الدنانير سنويا.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



محرك البحث

 


 

 

 

C.V

 

الشهرستاني: عالم نوويّ بجلباب نجفيّ..سبحته "كهرب"مقطّعة وبوصلته وُعود مفرقعة ومرقعة
 

 













 

المتواجدون حالياً

 

المتواجدون حالياً :61
من الضيوف : 61
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 12449199
عدد الزيارات اليوم : 8798
أكثر عدد زيارات كان : 80683
في تاريخ : 29 /05 /2013

 

القائمة البريدية