|    عبد المهدي .. لمقربين منه .. يتعهد بالقضاء على " عصابة الشهرستاني " !     |    تفاصيل مثيرة حصرية بجاكوج .. على خلفية عدم منحه الثقة .. الاديب يوجه " كلام قاسي" للمالكي !     |    صولاغ .. " جسر " لنقل السلاح من – والى ايران !     |    محكمة تحقيق النزاهة .. تصدر مذكرة اعتقال بحق حسين الشهرستاني !     |    رغمآ عن العبادي .. أوباما يوجه قواته لشن غارات جوية على بغداد !     |    قوات " نخبة المالكي " .. تعلن تمردها على حكومة العبادي !     |    الجعفري .. يمنح ابرز ازلام المالكي .. ضمانات تامة لمنحه سفارة العراق في احدى دول الخارج !     |    حسم رئاسة جهاز المخابرات .. لشخصية مقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر !     |    بالوثيقة .. بعد ان وصف القوى السنية بـ"الطائفية " .. ابرز نواب القوى الوطنية يصف القوات المسلحة " الوجه الاخر لداعش" !     |    على خلفية تنازل العبادي عن جنسيته البريطانية .. وزراء " حزب الدعوة " يرفضون التنازل عن جنسياتهم الأجنبية !    


جاكوج » الأخبار » أخبار مهمة


الصرخي يستقرّ في كربلاء مع 3 آلاف من أنصاره ويطالب بريع العتبة الحسينية أو احتلالها

تضاربت المعلومات الامنية حول مكان الصرخي بعد غيبته الاولى وتقاطعت معلومات أخرى قائلةً: إنه مرة في الديوانية ,وأخرى في اربيل لاجئا في إقليم كردستان لصدور مذكرة اعتقال ضده بسبب اخلاله بالامن


وترويع جماعته للناس والسلم الأهلي ,لكن الرجل يبدو إنه أوقف كل هذه التكهنات بعد إن وظف فترة الغيبة بالمزيد من كثرة اسئلة الناس حول مكان وجوده أو اختفائه ,وظهر في كربلاء بمنطقة تسمى حي سيف سعد مع ثلاثة آلاف رجلٍ من أتباعه الذين اقسموا على التضحية بالنفس من اجل الصرخي الذي ينظرون اليه بوصفه المرجع الاعلى والقيادة الدينية والسياسية التي توجه وتعطي الامر وتصدر القرار وتميت وتحيي وتحيي وتميت!.
المعلومات تقول أيضا: إن ( جماعة) الصرخي وضعوا الحواجز الكونكريتية ونقاط التفتيش,ووضع كل رجل منهم سكينا صغيرة في جيبه استعدادا لأي طارئ دفاعا عن سيدهم,وتامين مكان وجوده وحمايته الشخصية ,حيث يتعذر استخدام السلاح الحربي عند رجاله الذين يسيطرون على الممرات الرئيسة التي اغلقت المكان بسبب اقامة الصرخي في سيف سعد وحولته الى اشبه بالثكنة العسكرية!.
الغريب في الامر ان كل هذه الاجراءات الامنية التي تم اتخاذها من قبل رجال الصرخي قوبلت بالحذر والحيطة والترقب من قبل الاجهزة الامنية المسؤولة عن حفظ النظام الامني والاجتماعي في كربلاء ,وتقول المعلومات أيضا إن الاجهزة الامنية والجيش والشرطة بهمراتهم وعرباتهم ومدرعاتهم ضربت طوقا امنيا على المكان ,واكتفت بمهمة المتابعة والرقابة دون ان تتقدم خطوة واحدة خارج اطار المتابعة والرقابة..فهل يعقل هذا الامر في ظل حكومة اعلنت منذ 8 سنوات عن تطبيق خطة فرض القانون واين الصرخي واتباعه من شمولهم باجراءات تلك الخطة الوطنية الامنية؟!.
الصرخي كما تقول المعلومات الواردة من المدينة المقدسة انذر بعد استقراره في كربلاء بأن يكون ريع العتبة الحسينية بإدارته وإشرافه وإلا فانه سيكون مضطرا لان يأخذ إجراءا أكثر حدة وقسوة وقوة يتمثل بمحاولة احتلال الحرم الحسيني القائم الآن ومقاومة الدولة والأجهزة الأمنية ,واسترداد ما يدعيه تيار الصرخي انه ملك لهذه المرجعية الدينية التي تدعي صلتها بالامام المهدي (عج) والا..فان الساحة العراقية ستشهد معركة شاملة هي ذاتها المعركة التي يخوضها المهدويون في اخر التاريخ ضد الظلم والجبروت واغتصاب الحقوق لكن الصرخيين يستبدلون هذا المفهوم المهدوي الواضح بمعركة على الحقوق الشرعية الواردة لمقام الإمام الحسين(ع) حيث يذهب ريعها للاهتمام بالمقام الشريف ودعم صناديق القروض الميسرة واولوية العناية بالفقراء وبناء المكتبات الاسلامية وهو مؤشر مغلوط لظاهرة الانتظار وفلسفة الغيبة الكبرى للامام الغائب.
إن الساحة العراقية مقبلة على تكرار دموي لظاهرة جهيمان العتيبي في الثمانينات حيث تم احتلال الحرم المكي من قبل هذا السلفي وجماعته ولم يخرج جهيمان الذي ادعى المهدوية عام 1980, إلا بإنزال عسكري جوي نفذته فرقة كوماندوز فرنسية في اول اختبار نوعي لقدرة القوات السعودية في مواجهة عمليات مسلحة ارهابية سلفية واذا لم تتدارك الاجهزة الامنية العراقية امر جهيمان العراقي الصرخي الجديد فان امر معالجته امنيا سيكون صعبا ولن يكون بمقدور كوماندوز فرنسي او بريطاني او عراقي اخراجه من حصونه في البلدة المقدسة.
السؤال..ماذا ينتظر الجهاز الامني المسؤول عن الناس وامنهم وهو يرى الصرخي وربعه واتباعه يتجمعون عند الحرم الحسيني ..هل ينتظرون زلزالا امنيا يطيح بالحرم بعد زلزال احتلال كنيسة سيدة النجاة في الكرادة الشرقية؟ ,وهل يتوقعون انهيارا امنيا يعيد المدينة المقدسة إلى المربع الأول؟.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب: نجمة البحر  زوار الامام الحسين [بتاريخ : الإثنين 23-12-2013 10:14 مساء ]

اللهم احفض زوار الامام الحسين  اللهم احفض العراق و اهله


الكاتب: منتظر الكربلائي  الحسني [بتاريخ : الخميس 13-03-2014 12:26 مساء ]

والله ابتلينا بهاي الشكولات كلمن تعمم وصار علينه ديج


إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



محرك البحث

 


 

 

 

C.V

 

من هو فؤاد معصوم رئيس العراق الجديد؟
 

 













 

المتواجدون حالياً

 

المتواجدون حالياً :32
من الضيوف : 32
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 15717075
عدد الزيارات اليوم : 934
أكثر عدد زيارات كان : 80683
في تاريخ : 30 /05 /2013

 

القائمة البريدية